العودة  

تاريخ قبيلة العوامر يهتم بتاريخ ونسب القبيلة من كتب الانساب والمتعارف عليه لدى شيوخ وأعيان العوامر

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 16 - 5 - 2015, 03:34 AM
 
عبدالكريم العامري
|[ عـضـو جـديـد ]|

 
 بينات الاتصال بالعضو
 
  عبدالكريم العامري غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 2665
تـاريخ التسجيـل : 7 - 11 - 2012
المشاركـــــــات : 16 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : عبدالكريم العامري is on a distinguished road
افتراضي كتاب قبيلة العوامر بين الماضي والحاضر


للمؤلف والناشر: خالد صالح موسى ملكاوي، مختص بالدراسات والبحوث التراثية والإعلامية، إعلامي أردني، ولد في بلدة ملكا شمال الأردن عام 1959، أنهى دراسة الصحافة والإعلام بمرتبة الشرف الأولى من جامعة اليرموك بمدينة إربد، وأكمل دراساته العليا في الإعلام بمعهد الدراسات والبحوث العربية في القاهرة، عمل لسنوات مسؤولا إعلاميا في مؤسسة نور الحسين، كبرى المؤسسات التنموية في الأردن، ونشر كثيرا من دراساته وكتاباته في عدد من الصحف والمجلات والمؤسسات الإعلامية العربية، ويقيم منذ عام 1999 في الإمارات حيث يعمل باحثا تراثيا ومختصا إعلاميا في إحدى المؤسسات الحكومية.
وفي هذا الكتاب عرض موضوعي استُمِدَّت معلوماته من جملة من المصادر التي تحدثت عن بطون بني عامر بن صعصعة، وعن تاريخ هذه البطون، وعن أبرز شخصياتها من شيوخ القبائل والفرسان والشعراء والفقهاء والأدباء، وعن أمجاد هذه البطون ومختلف الكيانات السياسية التي أقامتها في الجزيرة العربية وخارج حدودها، كما استُمِدَّت معلوماته من معظم المراجع التي تحدثت عن امتداد تلك البطون إلى مناطق إقليم عمان الذي عرف تاريخياً بهذا الإسم ويشمل حالياً سلطنة عمان، بالإضافة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة التي بات العوامر فيها مكوّناً أساساً من مكونات نسيجها المجتمعي، وقوة من القوى الفاعلة في تاريخها، وعنصراً بارزاً في تشكيل الخريطة القبلية لها بعامة ولإمارة أبوظبي فيها بخاصة، إذ يركز المؤلف جهوده البحثية في هذا الكتاب لإبراز الصورة المميزة لقبيلة العوامر في تاريخ الإمارات بعيداً عن الخوض في تفاصيل النسب ومشجرات القبائل.
ويشكل الكتاب إضاءة على ما حفل به تاريخنا العربي في مراحله المختلفة بنصيب وافر مما شكلته بنو عامر بن صعصعة من قبائل قيس عيلان العدنانية، وزخر بالأدوار الهامة والمؤثرة التي أسهمت في رسم تاريخ الجزيرة العربية، بل وفي مناطق أخرى خارجها، فيبين أنهم عاشوا في نجد منذ الجاهلية، وأقاموا عبر قرون عدة كيانات لهم في معظم بواديها وحواضرها وسواحلها، وكان لهم فعلهم المؤثر في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والعلمية والثقافية. وكانت لهم إمرة العرب في بعض مراحل تاريخ المنطقة، بل وامتد حكمهم إلى بلاد البحرين، والعراق والشام، حيث وُصفوا بأنهم ورثوا مواطن العرب في كل جهة. كما يعرض لأثر قبائل بني عامر وفعلها إلى الجنوب من نجد، لا سيما في إقليم «عمان»، لتغدو من القوى الفاعلة في تاريخ مشيخات الساحل العماني، كما يبين حرص العوامر من أبناء هذه القبائل على انخراطهم بالأحداث المتصلة بمختلف التطورات التي شهدتها المنطقة، والتزامهم وتضحياتهم مع شيوخ المنطقة الذين قادوا تدريجياً قيام الدولة.
يضم الكتاب خمسة فصول، يتعرض الفصل الأول للحديث تاريخياً عن قبائل عامر بن صعصعة، كي يساعد على سهولة الربط بين تلك القبائل وامتداداتها من القبائل الحية اليوم، والتي على رأسها قبيلة العوامر في الإمارات، فيوفر مدخلاً تاريخياً يعرض لأهم القبائل العامرية التي انحدرت من عامر بن صعصعة، وانطلقت بين أرجاء الجزيرة العربية في عهد الدولة الإسلامية وقبيلها، ويمهد الفصل في بدايته بالتعريف بمصاهرات بني عامر بن صعصعة وقريش، ويذكر أسماء بعض أعلام بني عامر بن صعصعة من الفقهاء والخطباء والشعراء الذين صارت سيرهم وتاريخهم جزءا هاما من مكونات تراثنا العربي، ويعرض الفصل كذلك لأهم بطون العوامر في البلدان العربية، كما يأتي على ذكر البطون العامرية في بلاد الأندلس.
وفي الفصل الثاني يتعرض المؤلف في بدايته إلى أهمية علم الأنساب وتطور الحاجة إليه، كما يتطرق لواقع الروح القبلية ودورها في مجتمع الإمارات، فيأتي على أهمية القبلية لدى القبائل العربية التي تشكل النسيج الأساس لمجتمع الإمارات، ولمدى تمسك أبناء هذه القبائل بقبليتهم دون إغلاق الباب بوجه متطلبات عملية التحديث، بحيث مكَّنت ثقافة القبيلة أهلها من التكيف مع كل تطور جديد واستيعابه وتقبُّله، كما يعرض إلى تقسيمات التركيبة السكانية العربية لمجتمع الإمارات الأصلي في مرحلة ما قبل النفظ، ليبين أن قبائل هذه التركيبة تنتمي إلى قبائل عربية هاجرت من مواطنها الأصلية قبل آلاف السنين، وامتزجت واختلطت بها قبائل عربية أخرى انحدرت من عمان وأرض نجد لتسكن أرض الإمارات وتصبح جزءاً من هذه التركيبة السكانية العربية لمجتمع الإمارات الأصلي، ثم يعرض الفصل إلى إمارة أبوظبي وأنماط حياة سكانها، وتواجد آل بوفلاح فيها، وقيادة هذه العشيرة الحاكمة لقبيلة بني ياس التي شكلت إحدى أكثر القبائل اندماجاً وتضامناً وقوةً في ساحل عُمان المتصالح.
وأما الفصل الثالث فيستعرض تاريخ العوامر في الإمارات وأدوارهم وعلاقاتهم مع غيرهم من القبائل، لا سيما قبيلة آل نهيان التي تميزت علاقة العوامر بها بعلاقات المودة التقليدية، وغدت لزعامات العوامر خصوصية في مكانتهم لدى حكام آل نهيان، وصار للقبيلة تاريخها العريق ودورها الفاعل في تاريخ المنطقة، كما يستعرض الفصل حجم العوامر وطبيعة أعمالهم، ليبين أن القبيلة عرفت بكثرة عددها نسبة إلى قبائل الجزيرة العربية، وهي في غالبيتها من البدو، مما ميَّزها بكثرة التنقل والترحال.ويتتبع الفصل أماكن تنقُّل العوامر، عبر عقود طويلة، إذ قادهم نمط حياتهم البدوية إلى المرور بمساحات واسعة من مناطق الجزيرة العربية، حيث جاءوا من نجد إلى مناطق إمارة أبوظبي، كما يعرض الفصل لدور العوامر في أفلاج العين وأثرها التنموي وبعدها التاريخي، حين استعان بهم المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيَّب الله ثراه» بعد وصوله العين حاكماً لها.
ويختم الفصل بالحديث عن علاقة العوامر بآل بوفلاح وببني ياس، فيبين ما مثَّله العوامر من حلفاء تقليديين لبني ياس، وكيف التقت تقارير كل الذين كتبوا عن هذه العلاقة حول أن العوامر من جند آل بوفلاح المتميزين بصدق الولاء والإخلاص، وأنه يُسجَّل لهم تاريخياً ولاؤهم المطلق لشيوخ آل بوفلاح، إذ يعود ارتباط العوامر بآل بوفلاح إلى قرون خلت، ويعرض الفصل إلى حب المغفور له الشيخ زايد للعوامر لأنهم عاشوا معه سنوات طيلة، وعايشوا رحلة نهضته المشهودة في واحة البريمي، فأحبهم وأحب شعراءهم وشيوخهم، وعلى رأسهم تميمة العوامر الشيخ سالم بن حم رحمه الله، إذ كان أحد أصدقاء زايد الشخصيين والقريبين منه، حيث خصص المؤلف فصلا لهذه العلاقة، يعرض فيه لُمَعاً مما اختزنته ذاكرة بن حم من إضاءات تؤرخ للإنسان والحضارة في ما زرع الشيخ زايد في عمر الوطن.
وفي الفصل الأخير اختار المؤلف نماذج معدودة من نوابغ الشعر وعمالقته الذين أغنت بهم بنو عامر الشعر العربي، بحيث مثلوا أكثر من عصر، وانتقى من أشعارهم اليسير مما يجسد الشعر العربي بمختلف أغراضه، كالمدح، والفخر، والرثاء، ووصف الحروب وبطولاتها، وبث الحماس عند القتال، والغزل...



المصدر : منتديات قبيلة العوامر الرسمي - من تاريخ قبيلة العوامر
رد مع اقتباس
قديم 9 - 6 - 2015, 08:19 AM   رقم المشاركة : ( 2 )
لولو عامرية
|[ عـضـو جـديـد ]|


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 3204
تـاريخ التسجيـل : 9 - 6 - 2015
المشاركـــــــات : 8 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : لولو عامرية is on a distinguished road

 
 بينات الاتصال بالعضو
 

لولو عامرية متواجد حالياً

افتراضي رد: كتاب قبيلة العوامر بين الماضي والحاضر

هذا موقع الكتاب من الكاتب وتقدر تحمله pdf

http://awamergulf.com/
  رد مع اقتباس
قديم 25 - 6 - 2015, 08:47 PM   رقم المشاركة : ( 3 )
مبارك بن ركاض العامري
|[ عـضـو جـديـد ]|


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 3216
تـاريخ التسجيـل : 25 - 6 - 2015
المشاركـــــــات : 2 [+]
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : مبارك بن ركاض العامري is on a distinguished road

 
 بينات الاتصال بالعضو
 

مبارك بن ركاض العامري غير متواجد حالياً

افتراضي رد: كتاب قبيلة العوامر بين الماضي والحاضر

تم إلغاء و توقيف كتاب قبيله العوامر بن الماضي والحاضر وسحبه من الجهات المختصة لعدم ذكر بالركاض المعروف تاريخياً وحاضرا بأنه شيخ تميمه العوامر .
.
.
هذا رابط لصوره التوقيف من الجهات المختصه لدوله :
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الماضي, العوامر, بين, والحاضر, قبيلة, كتاب

جديد منتدى تاريخ قبيلة العوامر

كتاب قبيلة العوامر بين الماضي والحاضر



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 3 ( الأعضاء 0 والزوار 3)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع




الساعة الآن 05:41 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
RSS RSS 2.0 XML MAP